الكتاب الأبيض

المناهج التربوية لقطب

 العلوم

الجزء

7

©   لجان مراجعة المناهج التربوية المغربية للتعليم الابتدائي والثانوي الإعدادي والتأهيلي

ربيع الأول 1423 يونيو 2002

 

منهاج مادتي التاريخ والجغرافيا

 

1. مقدمة عامة

يندرج منهاج مواد التاريخ والجغرافيا في سياق المقاربة الجديدة التي اعتمدها إصلاح نظام التربية والتكوين والتي تم بمقتضاها إعادة تحديد مهام المدرسة، ومكانة المتعلم، ووظيفة المواد اجتماعيا وتربويا.

إن الإصلاح الجاري الذي يؤطره في العالية الميثاق الوطني للتربية والتكوين،  والوثيقة الإطار الصادرة عن لجنة الاختيارات والتوجهات واللجنة البيسلكية متعددة التخصصات يستحضر في عمقه الحاجيات الفردية والجماعية لجيل جديد من المغاربة والمغربيات،   ومتطلبات التنمية المستدامة لبلادنا لتحتل مكانتها في عالم سريع التطور. لكن هذا الإصلاح لا يكتمل بمجرد رسم توجهاته الكبرى،  ذلك لأن المحك الحقيقي لمدى تفعيل الاختيارات التربوية الجديدة هو ما سيجري في كل لحظة بمدارسنا،  بالمدن والأرياف،  على امتداد التراب المغربي.

في هذا السياق يكتسي منهاج مواد التاريخ والجغرافيا أهمية مزدوجة :

- من جهة لأن وضع / إصلاح المناهج بصفة عامة يشكل الأداة الاستراتيجية لجعل أنشطة التعلم كما سيعيشها التلاميذوالتلميذات -بمساعدة مدرسيهم وبمساهمة فاعلين آخرين- تتناسب مع الغايات المرصودة.

- من جهة ثانية لأن تلك المواد  تلعب دورا حاسما في التكوين الفكري والمدني للمتعلمين بجعلهم يطورون من خلال هيكلة تمثلهم للزمن والمجال وإدراكهم للحقوق والمسؤوليات،  ذكاء اجتماعيا يساعدهم في حياتهم اليومية،  الشخصية،  المهنية والاجتماعية.

 

1.1. طبيعة المنهاج المقترح.

بذلت في العقود الأخيرة عدة جهود في مجال تدريس المواد الاجتماعيات وذلك بالرغم من عدة معيقات.  وقد مكنت مختلف التقويمات التي طالت البرامج والكتب المدرسية واستثمار  تقارير المجالس التعليمية من الوقوف عند العديد من المكتسبات الإيجابية التي تم استحضارها في بناء هذا المنهاج. واعتبارا للتوجه الجديد، الذي أتى به الميثاق الوطني للتربية والتكوين،  فقد تم  الانتقال من اختيار " البرامج " الذي ساد عمليا إلى الآن، إلى اختيار " المناهج" كخطط عمل بيداغوجية متكاملة. في هذا الإطار،  وبالإضافة إلى مدخل الكفايات والقيم الذي تم اعتماده، نعتبر أن أهم ما يمكن أن ينهض بتدريس المواد الاجتماعية يتمثل في توظيف عطاء ديداكتيك كل مادة،  وفي جعل الموضوعات البرنامجية  وكيفية معالجتها من خلال الدعامات البيداغوجية المختلفة، ودور المدرسين.. كلها عناصر تتظافر في جهدها لتنمية استقلالية المتعلمين من خلال جعلهم في وضعيات بناء معرفة واكتساب خبرات وتشبع بقيم وممارستها.

 

2.1. المبادئ العامة المعتمدة

- استحضار الوثائق المرجعية المتمثلة في الميثاق الوطني للتربية والتكوين والوثيقة الإطار الصادرة عن لجنة الاختيارات والتوجهات واللجنة البيسلكية بما في ذلك مدخل الكفايات والقيم وكافة التوصيات المتعلقة بمبادئ وضع المنهاج.

- استحضار الوظائف والمقومات والأسس الديداكتيكية لكل من التاريخ والجغرافيا سواء في وضع الكفايات الخاصة بكل مادة على حدة،  أوفي اقتراح الموضوعات وعناصر المضامين.

- استحضار حد أدنى من الترابط والتكامل والتداخل بين المواد الثلاث وبينها وبين المادتين المجاورة من حقول معرفية قريبة،  الأمر الذي تجلى في وضع الكفايات العرضانية المراد تنميتها لدى التمعلمين.

- تدقيق مفهوم الكفاية باعتبارها: مجموعة قدرات / نتاج مسار تكويني تتمفصل في إطارها معارف ومهارات فكرية ومنهجية واتجاهات، وتقوم على عنصرين: أولهما القدرة على الفعل بنجاعة في وضعية معينة وثانيهما القدرة على توظيف المكتسبات في وضعيات جديدة.

- استحضار ترجمة كل  الكفايات الخاصة والعرضانية،  بما في ذلك الكفايات المنهجية،  ضمن برامج كل مادة وبشكل مباشر مما يتيح تخصيص حيز من زمن التعلم لتلك الكفايات في حد ذاتها.

- استحضار مستويين من التدرج : الأول عبر المراحل والأسلاك بحيث يراعي المستوى النفسي والثقافي والادراكي للمتعلم. والثاني داخل كل مرحلة بحيث يشكل كل منها وحدة يخضع بناء برنامجها لمنطق معين. هذا مع اعتبار الطابع التصاعدي،  والتراكمي للتدرج في اكتساب الكفايات.

 

الكفايات النهائية

 

تأهيلي

إعدادي

ابتدائي

ترسيخ

اكتساب

استئناس

ترسيخ

اكتساب

استئناس

ترسيخ

اكتساب

استئناس

ترسيخ

اكتساب

استئناس

-      استحضار الغلاف الزمني لكل مادة.

 

3.1. توصيات أساسية بالنسبة للأجرأة

-     إستشراف المستقبل في تصور أجرأة المنهاج الأمر الذي يقتضي الانخراط في ثقافة التجديد التربوي بصفة عامة، وفي تصور وظيفي لمواد التاريخ والجغرافيا والتربية على المواطنة. 

-     الارتكاز على الخلفية التي تحكمت في اختيار البرامج  وخاصة من ذلك ديداكتيكية كل مادة والكفايات المسطرة لها كما سيتم التذكير بذلك بصدد منهاج كل مادة ، وذلك أثناء انتقاء المضامين ومعالجتها. وبهذا الصدد، يتعين الاهتمام:

بالكفايات الخاصة بكل مادة، بما في ذلك الكفايات المنهجية،  كأهداف يتعين  تنميتها وكأسلوب لتناول الموضوعات في الدعامات البيداغوجية التي سيتم اعتمادها ( كتب،  ملفات...) 

بالكفايات العرضانية على مستوى المادتين حتى تلعب تلك الكفايات دورها التكويني في إطار التراكمات. ولضمان ذلك يتعين القيام بعمل تنسيقي عند تدقيق المضامين.

-     اعتبار التلاميذ والتلميذات فاعلين نشيطين في مسار تعلمهم وذلك بتعبئة  المشروع التربوي لكل مادة ، والطرق النشيطة والاستراتيجيات البيداغوجية المحفزة والدعامات المناسبة  وتنظيم الحياة المدرسية،  وتكوين واستكمال تكوين الأطر التربوية على كافة المستويات.

-     إدماج المستجدات التي تعتبر مواد الاجتماعيات حاملة لها ومن ذلك التربية السكانية والتربية البيئية والشأن المحلي والتربية على حقوق الإنسان. وبهذا الصدد العمل بالمادة 11 من الميثاق الوطني للتربية والتكوين والقائلة: "باحترام جميع مرافق التربية والتكوين والحقوق المصرح بها للطفل والمرأة والإنسان بوجه عام،  كما تنص على ذلك المعاهدات والاتفاقيات والمواثيق الدولية المصادق عليها من لدن المملكة المغربية،  وتخصيص يرامح وحصص تربوية ملائمة للتعريف بها والتمرن على ممارستها وتطبيقها واحترامها".

-     اعتبار وسائل التدريس  مكونا رئيسيا في مسار وضع المناهج الجديدة مما يتطلب توفير شروط منها:

تخصيص قاعات لتدريس هذه المواد تتوفر على التجهيزات الضرورية تساير التطورات التقنية الحديثة والعمل على تجديدها باستمرار.

تخصيص مستودع لحفظ الأجهزة والخرائط بشكل يساعد المدرس على توظيفها عند الحاجة دون أي عناء. مع تعيين قيمين على مستودعات هذه الوسائل على غرار محضري مختبرات المواد العلمية.

توفير التقنيات التربوية الحديثة.

تبسيط مساطر تنظيم الرحلات الدراسية وتقديم المساعدات اللازمة للقيام بمثل هذه الأنشطة.

تحيين ووضع مذكرات وزارية تتعلق بالنقط السابقة الذكر.

 

1.1.     الغلاف الزمني المخصص لمادتي التاريخ والجغرافيا في قطب العلوم :

 

المجموع

الدورة.6

الدورة.5

الدورة.4

الدورة.3

الدورة.2

الشعب

5

1

1

1

1

1

العلوم التجريبية

5

1

1

1

1

1

العلوم والرياضيات

5

1

1

1

1

1

العلوم وثقنيات البيئة

15

3

3

3

3

3

المجموع

 

يتضمن الجدول عدد المجزوءات المخصصة لمادتي التاريخ والجغرافيا دون الفصل بينهما. علما أن الغلاف الزمني لكل مجزوءة محدد في 30 ساعة.

 

2. منهاج مادة التاريخ

 

1.2. المنطلقات العامة:

يعتبر التاريخ المدرسي مادة أساسية في التكوين الفكري والمعرفي للمتعلم، و ذلك بتنمية ذكائه الاجتماعي و حسه النقدي، وتزويده بالأدوات المعرفية والمنهـجية لإدراك  أهـمية الماضي في فهـم الحاضر و التطلع إلى المستقبل،  و تأهيله لحل المشاكل التي تواجهه.

على مستوى التصور العام لهـذا المنهاج  تم استحضار:

- المرتكزات الأساسية الواردة في الميثاق الوطني للتربية والتكوين، والوثيقة الإطار لمراجعة المناهج التربوية.

- ما راكمته   مادة التاريخ من تطور في حقلها العلمي، المعرفي والمنهـجي...

- هوية المتعلم، وتعدد انتماءاته، مع التفتح على الآخر.

- المستوى السيكولوجي للمتعلم في بناء المناهج : التدرج من الزمن المعيش إلى الزمن المبني.

 

1.1.2. السياق الاجتماعي

يستمد التاريخ وظيفته المجتمعية من مساهمته مع العلوم الاجتماعية الأخرى في تكوين إنسان يفهم مجتمعه ( الوطني والدولي)، ويتموضع فيه، حتى يصبح فيه مشاركا وفاعلا.

فالتاريخ يساهم  في التكوين الشخصي للأنسان بتلقينه ذاكرة جماعية تتسع من المجموعة المحلية إلى الأمة ثم إلى الكون, كما يمده بالمعالم الأساسية لفهم العالم , والتنظيم المعقلن للماضي والحاضر.

يساهم التاريخ كذلك في التكوين الفكري للإنسان بتنمية الحس النقدي بالنسبة  للأحداث الاجتماعية,وتكوين العقل لتحليل الوضعيات, وتكوين الرأي.

 

2.1.2. السياق التربوي.

إن المنهاج الجديد لمادة التاريخ يسير في سياق التوجه الذي جاء به الميثاق  الوطني للتربية والتكوين الذي ينص على جعل المدرسة "مفعمة  بالحياة بفضل منهاج تربوي نشيط يتجاوز التلقي السلبي والعمل الفردي إلى اعتماد التعلم الذاتي والقدرة على الحوار والمشاركة في الاجتهاد الجماعي".وتنص المادتان 104 و 105 ( من الميثاق) على أن الرفع من جودة التعليم من حيث المحتوى والمناهج، يستجيب لأهداف التخفيف والتبسيط والمرونة والتكيف. كما أن مراجعة جميع  المكونات البيداغوجية والديداكتيكية لسيرورة التربية والتكوين ،تتم قصد إدخال تحسينات جوهرية ترفع من جودة التعليم في جميع مكوناته.

و تؤكد الوثيقة الإطار حول الاختيارات والتوجهات التربوية على مجموعة من القيم والكفايات يمكن تحقيقها من خلال مادة التاريخ:

 

- قيم الهوية ومبادئها الأخلاقية والثقافية وقيم المواطنة والتي تعد مادة التاريخ حاملة لها.

- كفايات ثقافية و منهجية و استراتيجية و تواصلية يساهم التاريخ كمادة في اكتسابها.

- التفاعل الإيجابي مع المحيط الاجتماعي على اختلاف مستوياته.

- إعمال العقل و اعتماد الفكر النقدي.

- الوعي بالزمن و الوقت كقيمة في المدرسة و الحياة،

- احترام البيئة الطبيعية و التعامل الإيجابي مع الثقافة الشعبية و التراث الثقافي والحضاري المغربي.

كما أن الإصلاح يهدف كذلك إلى:

- اعتماد الكفايات كمدخل لبناء المناهج  عوض المضامين.

- اعتماد مبدأ الاستمرارية والتكامل والتدرج في الكفايات.

- تنمية مشاركة المتعلم الإيجابية في الشأن المحلي والوطني

- إحداث توازن بين المعرفة والمعرفة الوظيفية

- تجاوز التراكم الكمي للمعلومات واستحضار البعد المنهجي

- تنويع المقاربات في التعامل مع المادة: موضوعاتية، إشكالية، كرونولوجية....

وانسجاما مع هـذه المنطلقات ، تم استحضار عدد من  المبادئ، في بناء هـذا المنهـاج:

- وظيفية مادة التاريخ:الفكر النقدي /الماضي لفهم الحاضر/التكوين المنهجي.

- الانطلاق من مقومات التاريخ كمادة دراسية في وضع الكفايات والبرنامج بكيفية صريحة.

- إستحضار تعقد الكفايات من البسيط إلى المركب.

- تنويع المجالات والفترات، وطنيا وعالميا، مع إعطاء الأولوية للتاريخ الوطني والتاريخ المعاصر.

- استحضار الامتداد التاريخي للمغرب من بدايته إلى الآن.

- إعطاء مكانة داخل البرنامج لوحدات تكوينية /مهارية.

 

3.1.2. المرجعية الديداكتيكية

لتأطير هذا التوجه الهادف إلى جعل مادة التاريخ تؤدي وظيفتها المجتمعية ومراعاة للمبادئ العامة التي تنص عليها الوثيقة الإطار، كان لا بد من استحضار ديداكتيك المادة الذي يبلور التجديد الابستيمولوجي الذي يعرفه التاريخ كمادة عالمة في موضوعه وأدواته ومفاهيمه المهيكلة، مما يستدعي التعامل مع معرفة منظمة يستطيع المتعلم فهمها وامتلاكها وتوظيفها في وضعيات جديدة.

تتطلب هذه المعرفة إعمال العقل وشحذ القدرة على التحكم في آليات التفكير التاريخي وذلك بالتأكيد على مسار إنتاج المعرفة التاريخية أكثر من التركيز على منتوجها، توخيا لاستقلالية المتعلم بجعله يكتسب الأدوات المنهجية لمساءلة التاريخ بفكر نقدي يستدمج  نسبيته ويعرف معناه ويثمن الثقل التاريخي لجملة مفرداته، فيصبح مؤهلا للتموضع في الماضي الذي ما زال حاضرا حولنا  وفي المجال الذي نعيش فيه.

 

مـقومات مادة التاريخ

المستويات الأساسية التي تكون مقطع المادة التاريخية هي :

- التاريخ السياسي الحدثي

- الديموغرافيا التاريخية

- التاريخ الاقتصادي والاجتماعي

- تاريخ العقليات أو "الذهنيات"

موضوع التاريخ :دراسة الماضي البشري بأبعاده المختلفة باستحضار التفاعلات بين الإقتصادي والإجتماعي والسياسي و"الذهني" والديموغرافي... قصد إعطاء معنى للحاضر وربما أيضا للمستقبل.

مجالات التاريخ

- الزمن :  في علاقته بالحركة وتوالي الأحداث والتطور والتغيير.

التعامل مع الزمن التاريخي يعني الانتقال من زمن معيش (vécu) إلى زمن موضوع (conçu) (اليوميات، التحقيب، الكرونولوجيا...)

الماضي - الحاضر

- المجال : في ارتباطه بالأحداث والوقائع التاريخية ومن خلال واقع وبنية المجال في الماضي أو كيان داخل المجال.

- المجتمع : كل السلوكات والإنتاجات الفردية

والجماعية للإنسان في الماضي بما فيها السوسيو اقتصادي ( الديمغرافيا) والسوسيو سياسي والسوسيو ثقافي ( العقليات).

 

 

 

يحاول المؤرخون تعريف الواقع التاريخي المعقد بمفاهيم أساسية :

1-  الزمن

2-  المجال

3-   المجتمع

المفاهيم المهيكلة

- التعريف : إعطاء معنى للمعطيات التاريخية المتناولة والإحاطة بها - وهذا يساعد على فك الترميزات والفهم.

- التفسير : ينطلق من تأويل المعطيات التاريخية المدروسة

  ويتوخى إبراز :

- الانتظامات (التناسقات : Régularités)

- الاتجاهات Les tendances) )

- الترابطات ( Les corrélations)

- الحركات العميقة ( Les mouvements profonds)

- التركيب :

- إيجاد العلاقة و الربط بين الجزئي والكلي، وبين الكلي والجزئي

- الانتقال من الخاص إلى العام/التجريد.

 

 

المسار المعتمد في دراسة جزء معين من "واقع" الماضي، ويتم عبر:

4-  التعريف

5-  التفسير

6-   التركيب

النهج التاريخي

- التعبير اللفظي : استعمال كلمات، مصطلحات أفاهيم ومفاهيم تنتمي للسجل التاريخي.

- التعبير العددي : استعمال الأرقام لتقديم معطيات تاريخية.

- التعبير الكرافيكي : يتميز باختزال المعطيات التاريخية وتنظيمها للتعبير عنها في:

- الخط الزمني...

- الخريطة التاريخية

- المبيانات/الخطاطات...

في مادة التاريخ نستعمل الأدوات التواصلية التالية :

- التعبير اللفظي

- التعبير العددي

- التعبير الغرافيكي

 

وسائل التعبير في التاريخ

الأحداث التاريخية: يتم تناول الوقائع التاريخية بإعمال العقل (النهج التاريخي) وبتعبئة المفاهيم الأساسية للتوصل إلى اقتراحات جديدة. والحدث التاريخي هو كل ما يأخذ المؤرخ مبادرة انتقائه من الواقع التاريخي ويعطيه تماسكا وحدودا تجعله معقولا وبارزا مهما كان حجمه وطبيعته وخاصيته.

المفاهيم : المفهوم التاريخي هو في آن واحد هيكل ومادة :

الهيكل قار والمادة متطورة (قد يختلف المؤرخون حول "المضمون" في تعريف الدولة خلال حقبة معينة لكنهم يستعملون جميعا الهيكل الصوري، كلهم يتكلمون عن الدولة مهما كانت الحقبة).

الاستعمال "الإشكالي" للمفاهيم يفتح أبوابا للبحث لا نهاية لها.

 

الاقتراحات المجردة : الإطارات النظرية المرجعية المستعملة في سياق دراسة وقائع تاريخية.

 

إنتاجات يتم التوصل إليها من خلال معالجة واقع تاريخي :

- الأحداث التاريخية.

- المفاهيم.

- الاقتراحات المجردة.

الإنتاجات في التاريخ

 

2.2. الأهداف العامة لمادة التاريخ.

أهداف مرتبطة بالمعرفة:

- فهم منظم للعالم ومشاكله المعاصرة بالرجوع إلى الجذور التاريخية.

- فهم السيرورة  التاريخية بهدف التموضع في سجل مستقبلي.

- اكتساب المقاربة التاريخية لمعالجة القضايا البشرية المرتبطة بالماضي بأبعاده المختلفة.

- اكتساب مجموعة من المفاهيم التاريخية والقدرة على توظيفها في وضعيات جديدة.

- معرفة أصول الهوية وترسيخ مفهومها.

 

أهداف مرتبطة بأدوات اكتساب المعرفة:

- تنمية مهارات التفكير النقدي

- الدقة في ملاحظة واستغلال الوثائق عن طريق منهجية صارمة.

- اكتساب الأدوات المنهجية لمساءلة التاريخ.

- القدرة على التحليل والاختيار وتنظيم المعطيات التاريخية.

 

أهداف مرتبطة بالمواقف:

- فهم واحترام الاختلافات.

- اتخاذ مواقف واعية من القضايا التاريخية.

 

3.2. الكفايات النهائية:

- اكتساب مفاهيم تاريخية.

- التمكن من طرح إشكالية للمعالجة انطلاقا من وضعية تاريخية معينة وانتقاء المعلومات  المناسبة لذلك.

- التمكن من وضع مجموعة محددة من المصادر في سياقها التاريخي وتحليلها وانتقادها من خلال تساؤل معين.

- التمكن من إعمال النهج التاريخي في دراسة أحداث تاريخية من زاوية المفاهيم المهيكلة للمادة.

 
قطب العلوم

ترافق الكفايات الخاصة بهذا القطب كل  مجزوءة على حدة.

 

4.2. مجزوءات التاريخ في قطب العلوم

 

تقديم

لن يقتصر السلك التأهيلي على تعميق ما اكتسبه التلميذ من كفايات في الإعدادي فحسب، بل سيتم إكسابه تدريجيا كفايات خاصة بالتأهيلي، اعتمادا على مقاربات جديدة تـنبني أساسا على النسقية و الأشكلة.

لقد تم بناء مجزوءات هـذا السلك، انطلاقا من اختيار محاور متكاملة و منسجمة تسعى كلها إلى إكساب المتعلم مفاتيح تساعده على إدراك العالم الذي يعيش فيه، وذلك بالوقوف على محطات تاريخية حاسمة  ساهمت في بناء الواقع الحالي ، وذلك بهدف :

- تحفيز المتعلم للاهتمام بقضايا و ظواهر و تطورات عرفتها المجتمعات البشرية عموما، ومجتمعه المغربي العربي الإسلامي  خصوصا، وما زالت لها تأثيرات في العالم المعاصر.

- اتخاذ مواقف تنمي الاعتزاز بالهوية الحضارية و تساهم في إشعاعها وتسمح بفهم الحضارات الأخرى و التفاعل معها.

- تنمية التربية على مبادئ التسامح و الانفتاح و احترام الآخر.

- إكساب المتعلم منهجية للتفكير و العمل المنظم تصورا و تخطيطا وإنجازا.

- تمكين المتعلم من الوسائل والأدوات التي تساعده على بناء رصيده الثقافـي وتوسيع دائرة تصوراته و رؤيته للحضارة الإنسانية.

وتجدر الإشارة إلى أن التداخل و التكامل بين التاريخ و الجغرافيا كانا من المنطلقات الرئيسية التي وجهت هذا البرنامج، حتى يتمكن المتعلم من بناء صورة واضحة  عن العالم الذي يعيش فيه، مع التأكيد على أن هذه الصورة سوف لن تقترب من الاكتمال إلا بالانفتاح على مساهمات الفلسفة والعلوم والتقنيات الحديثة واللغات الحية .

 

بطاقة وصفية للمجزوءة

الرمز /../../../

 

عنــوان المجزوءة : ( د 1 )  تطور النضال من أجل الديمقراطـية و الـحرية

الغلاف الزمني : 30 ساعة

الشـــعب  المناسبة :  الجـذع المشـتـرك

 

1. الكفايات / القدرات:

أ -  اكتساب مفاهـيم تاريخية:

معرفة التطور الذي عرفته مفاهيم :االديموقراطية، الشورى، الحرية، حقوق الإنسان.عبر التاريخ.

-      تعمال مفاهيم في وضعيات جديدة.

ب – اكتساب الأدوات المنهجية المعتمدة في التاريخ:

-      تحليل نصوص/ وثائق تاريخية.

-      اكتساب منهجية تكوين ملفات .

 

2. تصـميم المضامين المراد دراستها من خلال المجزوءة :

المحور الأول : أثيــنا : المواطـن الأثيني ومـمارسة الديمقراطيـة.

المحور الثاني : الحرية و الشورى في الحضارة الإسلامية خلال العصر الوسيط.

المحور الثالث :عصر الأنوار و قيم الحرية والديمقراطية ، وتجسيدها من خلال الثورة الفرنسية.

المحور الرابع : العالم المعاصر وقضايا حقوق الإنسـان

ملـــــف : جهود المغرب في مجال حقوق الإنسان

 

3. عنـاصر المنهجيـة :

-      تنويع المقاربات مع التركيز أساسا على التعلم الذاتي للمتعلم عن طريق الاشتغال على وثائق ودعامات ديداكتيكية مناسبة للمجزوءة.

-      الاشتغال على  الكفايات :

-     المعرفية ( أحداث،مفاهيم مرتبطة بموضوع المجزوءة....)

-     المنهجية ( نهج المادة )

-     المهارية ( التعامل مع وسائل التعبير في التاريخ )

-      استهداف المواقف: ترسيخ قيم حرية الاختيار (في أفق تهيئ التلميذ للتوجيه)

 

4. الوسائل الديداكتيكية:

-      استعمال الخرائط المناسبة للمجزوءة

-      استعمال الوسائل الديداكتيكية المناسبة للمجزوءة.

-      الوسائل السمعية-البصرية والوسائط المتعددة الاتصال.

 

 

 

بطاقة وصفية للمجزوءة

الرمز : /   /   /   /

 

عنــوان المجزوءة (د 2 ) العالم الغربي في العصر الحديث الانبعاث والانطلاق للسيطرة على العالم

 

الغلاف الزمني : 15 ساعة

الشـــعب  المناسبة :

شعبة العلوم التجريبية – شعبة العلوم والرياضيات – شعبة العلوم وتقنيات البيئة

 

1. الكفايات /القدرات

أ-  اكتساب مفاهـيم:

-      ترسيخ المفاهيم المكتسبة سابقا، والتي لها علاقة بالمجزوءة

-      استعمال مفاهيم : النهـضة، الإمبريالية، الرأسمالية....

ب- تعميق اكتساب الأدوات المنهجية المعتمدة في التاريخ.

-      اكتساب القدرات السابقة

-      اكتساب منهجية قراءة الصورة  و تحليلها.

-      قراءة وتحليل مختلف أشكال التمثيل المبياني. 

 

2. تصـميم المضامين المراد دراستها من خلال المجزوءة :

المحور الأول : النهضة وعصر الأنوار : رؤية جديدة للإنسان والكون.

المحور الثاني : التحولات الاقتصادية والاجتماعية والتكنولوجية في العالم الغربي خلال القرن التاسع عشر.

المحور الرابع : تطور الرأسمالية والانطلاق للسيطرة على العالم.

 

3. عناصر المنهجية.

-      التركيز على التعلم مع تنويع الوضعيات الديداكتيكية.

-      التركيز على الوثائق والدعامات البيداغوجية.

-      تنويع أساليب تناول المواضيع.

-      الاشتغال على الكفايات : المعرفية/ المنهجية/ المهارية.

 

4. الوســائل الديداكتيكية:

-      استعمال الخرائط المناسبة للمجزوءة.

-      استعمال الوسائل الديداكتيكية المناسبة للمجزوءة.

-      الوسائل السمعية-البصرية والوسائط المتعددة الاتصال.

 

 

 

بطاقة وصفية للمجزوءة

الرمز : /../../../

عنــوان المجزوءة (د3) : المغرب في مواجهـة الأطماع الأجنبية1912/1415 

الغلاف الزمني : 15 ساعة

الشـــعب  المناسبة :

شعبة العلوم التجريبية – شعبة العلوم والرياضيات – شعبة العلوم وتقنيات البيئة

1. الكفايات:

أ- اكتساب مفاهـيم:

-      ترسيخ المفاهيم المكتسبة سابقا، والتي لها علاقة بالمجزوءة

-      القدرة على استعمال مفاهيم :المخزن، الزاوية، القبيلة، الجهـاد،...

 

ب – اكتساب الأدوات المنهجية المعتمدة في التاريخ:

-      اكتساب القدرات السابقة

-      اكتساب منهـجية التعامل مع الخطاطات.

-      الاستئناس  بمنهـجية التعامل مع موضوع مقالي انطلاقا من إشكالية محددة.

 

2. تصـميم المضامين المراد دراستها من خلال المجزوءة :

 

المحور الأول: مواجهة التدخل الأجنبي على المستوى الرسمي و الغير الرسمي.

المحور الثاني: محاولات الإصلاح كشكل من أشكال المواجهـة.

المحور الثالث: الضغط الإمبريالي على المغرب و فرض الحماية.

 

3. عنـاصر المنهجيـة :

-      الاشتغال على الكفايات: المعرفية/ المنهجية / المهارية. .

-      خلق فرص للإبداع والمبادرة لدى التلاميذ.

 

4 الوسائل الديداكتيكية.

-      استعمال الخرائط المناسبة للمجزوءة.

-      استعمال الوسائل الديداكتيكية المناسبة للمجزوءة.

-      الوسائل السمعية-البصرية والوسائط المتعددة الاتصال.

 

 

 

بطاقة وصفية للمجزوءة

الرمز : /../../../

عنــوان المجزوءة (د4 ) العالم المعاصر:الأزمات الكبرى

الغلاف الزمني : 15 ساعة

الشـــعب  المناسبة :

شعبة العلوم التجريبية – شعبة العلوم والرياضيات – شعبة العلوم وتقنيات البيئة

1. الكفايات/ القدرات:

أ - اكتساب مفاهـيم:

-      ترسيخ المفاهيم المكتسبة سابقا والتي لها علاقة بالمجزوءة

-      القدرة على استعمال مفاهيم :الحرب الباردة- النظام العالمي الجديد....

ب – اكتساب الأدوات المنهجية المعتمدة في التاريخ:

-      اكتساب القدرات السابقة

-      قراءة الصور والملصقات وتحليلها وتأويل معانيها.

-      التمكن من وضع المعطيات التاريخية في سياقهـا التاريخي.

 

2. تصـميم المضامين المراد دراستها من خلال المجزوءة :

 

المحور الأول : الحربان العالميتان الأولى و الثانية .

المحور الثاني : الحرب الباردة وصراع الإديولوجيات

المحور الثالث : انهـيار حائط برلين وبداية النظام العالمي الجديد.

 

3. عناصر المنهجيـة :

-      التركيز على التعلم والتعلم الذاتي قصد تزويد التلاميذ بالأدوات المعرفية  والمنهـجية والمهارية لتحقيق الكفايات المطلوبة.

-      تنويع الوضعيات الديداكتيكية.

 

4. الوســائل الديداكتيكية :

-      استعمال الخرائط المناسبة للمجزوءة

-      استعمال الوسائل الديداكتيكية المناسبة للمجزوءة.

-      الوسائل السمعية- البصرية والوسائط المتعددة الاتصال.

 

 

 

بطاقة وصفية للمجزوءة

الرمز : /../../../

عنــوان المجزوءة : ( د5) العالم المعاصر: تحرر العالم الثالث واهم القضايا الراهنة

الغلاف الزمني : 15 ساعة

الشـــعب  المناسبة :

شعبة العلوم التجريبية – شعبة العلوم والرياضيات – شعبة العلوم وتقنيات البيئة

1 الكفايات:

أ -  اكتساب مفاهيم:

-      القدرة على استعمال مفاهيم : الاستعمار، الميز العنصري، العولمة...

ب -  توظيف الأدوات المنهـجية المكتسبة سابقا في وضعيات جديدة.

-      التمكن من وضع  المعطيات التاريخية في سياقهـا التاريخي.

-      الاستئناس بكتابة موضوع تركيبي.

 

2. تصـميم المضامين المراد دراستها من خلال المجزوءة :

المحور الأول: المقاومة في المغرب العربي (الجزائر، تونس، ليبيا).دراسة أفقية.

 المحور الثاني: حركات التحرر وبروز العالم الثالث.( الخصائص العامة)

المحور الثالث: القضية الفلسطينية.

ملف: العولمة والتحديات الراهنة.

 

3. عنـاصر المنهجيـة :

-      التركيز على التعلم والتعلم الذاتي في تزويد التلميذ بالأدوات المعرفية والمنهـجية  والمهارية لتحقيق الكفايات المطلوبة.

-      تشجيع التلميذ للتعبير عن مواقفه تجاه القضايا المتناولة.

-      استغلال فضاء الانترنيت لمقاربة مفهوم العولمة بشكل عملي..

 

4. الوســائل الديداكتيكية :

-      استعمال الخرائط المناسبة للمجزوءة:

-      الوسائل السمعية –البصرية والوسائط المتعددة الاتصال.

-      استعمال الوسائل الديداكتيكية المناسبة للمجزوءة.

 

 

 

بطاقة وصفية للمجزوءة

الرمز : /../../../

عنــوان المجزوءة 6 :  المغرب من الحماية إلى بناء دولة ما بعد الاستقلال

الغلاف الزمني : 15 ساعة

الشـــعب  المناسبة :

شعبة العلوم التجريبية – شعبة العلوم والرياضيات – شعبة العلوم وتقنيات البيئة

1. الكفايات/ القدرات:

أ -  ترسيخ اكتساب  مفاهيم تاريخية.

 

ب – توظيف الأدوات المنهجية المعتمدة في التاريخ:

-      ترسيخ القدرات السابقة

-      التمكن من  تحليل رسوم مبيانية، خرائط، صور، خطاطات...

-      تعميق اكتساب منهـجية تحليل نصوص تاريخية.

 

2. تصـميم المضامين المراد دراستها من خلال المجزوءة :

المحور الأول: المغرب في عهـد الحماية:

-      المقاومة المغربية للاحتلال العسكري.

-      ثورة الملك والشعب ، والتوجه نحو الاستقلال.

المحور الثاني :المغرب بعد الاستقلال

-      التحولات والتحديات الداخلية والخارجية.

-      استكمال الوحدة الترابية.

 

3. عناصر المنهـجية

-      التركيز على التعلم والتعلم الذاتي في اكتساب التلميذ الأدوات المنهـجية والمعرفية المناسبة لتحقيق وترسيخ الكفايات المحددة.

-      تشجيع التلميذ في اتخاذ مواقف من القضايا الوطنية والتعبير عنهـا.

-      استغلال فضاء الوسائط المتعددة الاتصال .

 

4-الوسائل الديداكتية:

-      استعمال الخرائط المناسبة للمجزوءة

-      الوسائل السمعية-البصرية والوسائط المتعددة الاتصال.

-      قاعات مختصة داخل جناح خاص يتوفر على مخدع للوسائل التعليمية من خرائط وشفافات وآلات الاستنساخ.

 

 

5.2. مبادئ حول استراتيجية التعليم/التعلم :

-     التركيز على التعلم والتعلم الذاتي.

-     استثمار التقاطع الموجود بين  الحقول المعرفية للمواد المتآخية مع التاريخ.

-   إرساء مكتسبات المتعلم في مادة التاريخ بالتعامل مع البيئة المحلية بالنسبة للمستويات التعليمية الأولى ،ثم الانتقال بعد ذلك تعميق وتثبيت مكتسباته من خلال التعامل مع التاريخ الوطني والعالمي في السلكين الإعدادي والتأهيلي،

-     إلى جانب الكفايات الخاصة بالتاريخ،يتم استحضار الكفايات العرضانية ، لتعمل مختلف المواد الدراسية، وبأسلوب تنسيقي في البناء الفكري والمجتمعي للمتعلم.

 

الطــرائـق

-     ضرورة التخطيط للنشـاط التعليمي/التعلمي،بتحديد وضعيات التعلم،والأنشطة التي سيقوم بها المتعلم حتى يتمكن من الاستئناس أو اكتساب أو تعميق أو ترسيخ الكفايات المحددة.

-     تبني منهجية التعلم والتعلم الذاتي  بتوظيف الطرائق النشيطة والمقاربات التشاركية التي تجعل من المتعلم عنصرا فاعلا، يوظف مكتسباته داخل وخارج الفصل، مما يقوي تكوينه الفكري .

-     تبني التدرج في بناء المعرفة لدى المتعلم باعتماد التحسيـس والاستئناس أولا ثم الاكتساب ثانيا وأخيرا تعميق وتعزيز الاكتساب، والقدرة على توظيفه في مجالات أخرى.

-     تحفيز المتعلم للبحث في مواضيع وقضايا لها علاقة بعناصر البرنامج ، ومناقشتها واتخاذ مواقف منها حسب المستويات، مع إمكانية تكوين ملفات.

الدعامات البيداغوجية والأدوات

-     ضرورة توفير الوسائل الديداكتيكية حسب طبيعة البرنامج المقترح كالخرائط وآلات  الاستنساخ النصوص التاريخية والوسائل الكفيلة بتوفير الدعامات الأخرى الضرورية .

-     التعامل مع الشواهد المتواجدة في محيط التلميذ كلما كان ذلك ممكنا  ومفيدا للتعلم والتعلم الذاتي.

-     اعتماد ملفات تربوية / كتب مدرسية ... تساعد على تحقيق الكفايات المنتظرة من المادة.

-     توفير مختلف الأدوات والأجهزة،و الوسائط المتعددة الاتصال ، التي من شأنها أن تساعد المدرس والمتعلم على تطوير الأداء داخل الفصل.

التـقويم

-     التخطيط للتقويم فـي مختلف مراحل العملية التعليمة/التعلميــة بمفهومه التكويني.

-     تفعيل مبدأ تعزيز المكتسبات وتجاوز التعثرات في العملية التقويمية  حتى يؤدي التقويم دوره وفعاليته في سيرورة العمل التربوي.

-     تنويع الجوانب التـي ينصب عليها التقويم : منهـجية، معرفية....

-     التخطيط لأنشطة داعمة قصد تجاوز الفروق بين المتعلمين و التي تبرزها عملية التقويم.

 

6.2. المراجع (تاريج )

 

1. العروي عبد اللـه ،1992, مفهـوم الـتاريخ ,الـجزء 1و2, المركز الثقافي العربي, بيروث .

2. واهمي خديجة، 1999، محاولة وضع نموذج ديداكتيكي في التاريخ. دراسة : مـركـز اللغة والحضارة, معهد العالم العربي, باريس.

 

-    Barth (B.M), 1987, L’apprentissage de l’abstraction, Edition RETZ

-    Flonneau (M), 1996, De la découverte du monde à l’histoire aux cycles II et III Edition Nathan?

-    Johnson (M), 1979, L’histoire apprivoisée, Ed. Boréal express.

-    Le Pellec (J) et Marcos-Alvares (V) 1991, Enseigner l’histoire : un métier qui s’apprend, Ed Hachette, Paris.

-    Moniot (H.), 1993, Didactique de l’histoire, Edition Nathan, Paris.

 

3. منهاج مادة الجغرافيا

 

1.3. المنطلقات

تشكل الجغرافيا ركنا أساسيا في التكوين الفكري  والمدني والاجتماعي للناشئة،  لتكون على بينة من ميكانيزمات المجال الجغرافي ودور الإنسان كفاعل فيه،  ولتتحقق لديها تربية مجالية مسؤولة. إن السير في خطى هذا البرنامج الإصلاحي لمنهاج مادة الجغرافيا يجعلنا ننطلق من منصوص وثيقتين:

الميثاق الوطني للتربية والتكوين الذي أكد على السير بالمدرسة نحو وضع جديد "تكون مفعمة بالحياة،  بفضل نهج تربوي نشيط،  يتجاوز التلقي السلبي والعمل الفردي إلى اعتماد التعلم الذاتي،  والقدرة على الحوار والمشاركة في الاجتهاد الجماعي..."[1] ومن الشروط اللازمة لتحقيق هذا الوضع "الرفع من جودة التعليم من حيث المحتوى والمناهج،  لأهداف التخفيف والتبسيط والمرونة والتكيف"[2].

الوثيقة الإطار لمراجعة المناهج التربوية التي تنص على عدد من الاختيارات والتوجهات نذكر منها "استحضار أهم خلاصات البحث التربوي الحديث في مراجعة مناهج التربية والتكوين باعتماد مقاربة شمولية ومتكاملة تراعي التوازن بين البعد الاجتماعي الوجداني،  والبعد المهاراتي،  والبعد المعرفي والعلاقة البيداغوجية المتفاعلة..." [3]

إن منهاج مادة الجغرافيا حاول الانطلاق من ما راكمه تدريسها من مكتسبات، والسير بها نحو منظور جديد  يساير ما عرفه حقلها العلمي من تطورات معرفية ومنهجية، وبالتالي الرقي بتدريسها إلى مستوى هذه التوجهات والطموحات التي تنص عليها الوثيقتين السابقتين.

ولتحقيق هذه الغاية،  فقد استحضر هذا المنهاج ابستمولوجية الجغرافيا وأسسها الديداكتيكية والمتطلبات البيداغوجية التي تيسر تعلمها،  وهي منطلقات يتعين مراعاتها عند أجرأة المنهاج.

 

يتسم هـدا المنهاج على مستوى التصور العام، بثلاث محددات:

الأول : توظيف مقومات المادة المعرفية والمنهجية كمعطى أساسي في بناء منهاج المادة، والربط بين أبعاد التكوين المعرفية والمهارية والوجدانية والحرص على وظيفية المادة وتعزيز دورها في بناء استقلالية المتعلم في إدراكه وتعامله مع المجال.

الثاني : انتقاء وتنظيم عناصر البرنامج بحيث يتم تنويع الإشكاليات المجالية وربطها بالمجال الجغرافي القريب والبعيد من المتعلم في مختلف المراحل الدراسية كمجال مدروس أومجال للأنشطة التطبيقية. حيث تخصص حصص للجانب المنهجي والتطبيقي حتى تكون الجغرفيا مادة للتفتح الفكري ومجالا للتعلم الذاتي.

الثالث : جعل البرامح تستقي موضوعاتها من مجموع القضايا الجغرافية بما في ذلك ما يتعلق  بحصر الموارد، وإعداد المجال وتتبع التوازنات البيئية.

 
1.1.3. السياق الاجتماعي

إن مختلف التطورات التي عرفتها العلوم الإنسانية أكدت على وظيفية المادة العلمية داخل المجتمع كمقياس لإبراز أهميتها. وبالتالي لم تعد المعرفة العلمية هدفا لذاتها،  بل وسيلة لخدمة الإنسان ومتطلباته في محيطه،  لتصبح مهمة العلم تكمن في تحسين نوعية الحياة الإنسانية.

 

ومن خلال هذا التوجه تظهر الجغرافيا رائدة في هذا المجال،  إذ أصبحت تركز على الواقع المعيش للفرد والجماعة لتعالج المكونات المجالية بمختلف المقاييس وتساعد على إعداد المجال والتخطيط واتخاذ القرار في شأن قضاياه،  وبالتالي اعتبار الجغرافيا منهجا للتفكير المجالي « savoir penser l'espace » . وفي هذا السياق تتحتم مساءلة الجغرافيا كمادة مدرسة حول طبيعة العمل التربوي الذي تمارسه على الناشئة, وذلك في سياق ترشيد منظومتنا التربوية وتأهيلها لرفع وتيرة التطور مما يدعم قدرات بلادنا على كسب رهانات العصر.

وإن اندراج الجغرافيا المدرسية في هذا السياق الاجتماعي خيار حتمي لتكريس الهوية والمواطنة والتحكم في آليات التنمية المستدامة والتخطيط لها،  وبالتالي تجاوز اعتبار الجغرافيا كمادة إخبارية عن الظواهر المجالية. وهذا الوضع يفرض استحضار معادلة يقتضي حلها وضع تصور جديد للجغرافيا كمادة مدرسية لتساهم فعليا في تطوير خبرة المتعلم عن طريق إثراءه بنتاج تكويني متعدد الأبعاد.

 

2.1.3. السياق التربوي

إن مراجعة برامج الجغرافيا تستمد مشروعيتها ومرجعيتها التربوية من عدة منطلقات نلخصها في الجدول التالي:

 

"يروم نظام التربية والتكوين الرقي بالبلاد إلى مستوى امتلاك ناصية العلوم  والإسهام في تطويرها،  بما يعزز قدرة المغرب التنافسية،  ونموه الاقتصادي والاجتماعي والإنساني في عهد يطبعه الانفتاح على العالم" ص. 10

المرتكزات الثابتة

الميثاق الوطني للتربية والتكوين

جعل المدرسة مجالا مفتوحا على المحيط وذلك بنسج علاقات جديدة بين المدرسة وفضائها البيئي والمجتمعي والثقافي والاقتصادي.

الغايات الكبرى

التمكن من المفاهيم ومناهج التفكير والتعبير والتواصل والفعل والتكيف،  مما يجعل من الناشئة أشخاصا نافعين،  قادرين على التطور مع محيطهم المحلي والوطني والعالمي.

اكتشاف المفاهيم والنظم التي تنطبق على البيئة الطبيعية والاجتماعية... بما في ذلك الشأن المحلي.

التنظيم البيداغوجي

إدخال تحسينات جوهرية ترفع من جودة التعليم في جميع مستوياته.

تجزيء المقررات إلى وحدات تعلمية يمكن التحكم فيها.

مراجعة البرامج

على مستوى المقاربة المنهاجية: استحضار أهم خلاصات البحث التربوي في مراجعة المناهج باعتماد مقاربة شمولية ومتكاملة تراعي التوازن بين البعد الاجتماعي الوجداني،  البعد المهاراتي والبعد المعرفي. متجاوزة سلبيات التراكم الكمي للمعارف.

على مستوى القيم: القدرة على المساهمة الفعلية في الشأن المحلي والوطني.

احترام البيئة الطبيعية والتراث الحضاري.

على مستوى المضامين: الاهتمام بالبعد المحلي والوطني مع تنويع المقاربات واستحضار البعد المنهجي والروح النقدية.

الاختيارات والتوجهات التربوية العامة

 

الوثيقة الإطار

 

3.1.3. المرجعية الديداكتيكية:

إن كل مشروع تربوي يسعى إلى الفعالية والمصداقية لابد أن يتمحور حول التكوين الفكري والمجتمعي للمتعلم من خلال عدد من الحقول المعرفية. وإن كل حقل معرفي يترجم إلى مادة مدرسة،  إلا ويجب أن يعمل على تكوين هذه الناشئة وفق مقوماته الإبستملوجية لتبرز مصداقيته،  وبالتالي فائدته المجتمعية. فكل حقل معرفي كل متكامل لا يجوز تفكيكه واستبدال عناصره حتى لا يفتقد مناعته العلمية وخصوبته التربوية.

إن تجاوز الوضع الحالي للجغرافية المدرسية معرفة ومنهجا،  يقتضي اعتماد المقومات الإبستملوجية للمادة،  ومسايرة مستجدات البحث الأكاديمي والديداكتيكي،  لتتبنى الجغرافيا دورها بشكل فعال في تنمية الفكر وحصر الموارد المجالية والمساهمة في بناء مخططات إعداد التراب وتتبع التوازنات البيئية،  الأمر الذي سيمكن المادة من استرجاع وظيفتها الفكرية والمجتمعية. وفي هذا السياق نقترح اعتماد النموذج التالي :الجغرافيا والتكوين الفكري:

 

مقومات مادة الجغرافيا

مجموع الميادين التي تهتم بها الجغرافيا(الطبيعية،  البشرية،  الإقليمية...) تشكل "سجلات تحمل مميزات المجال على شكل خامات يتم توظيفها في سياق تصور معالم المجال الجغرافي..." وتعرف هذه الميادين تفرعات (جغرافية بشرية،  جغرافية حضرية...) كما تعيش تطورا تساير عبره الحاجيات المتجددة للمجتمع بقدر ما تتطور الآليات الفكرية التي توظفها.

يجمع بين الخدمة المجتمعية للجغرافيا والمجالات التي تهتم بدراستها

مجالات الجغرافيا

الوصف : عملية فكرية تهدف إلى تحديد وتقديم الكيان المدروس وبالتالي الإفصاح عن هوية هذا الكيان وتحديد مواصفاته.

التفسير : عملية فكرية تهدف إلى إبراز الأسباب التي تفسر مواصفات الكيان المدروس،  والتي تم وصفها سابقا. وهو بذلك يقتضي الجمع بين ظواهر مفسرة وأخرى مفسرة وإبراز تفاعلاتها.

التعميم : عملية فكرية تهدف إلى تقنين تجربة من خلال صياغة مبادئ أو اقتراحات مجردة تترجم الانتقال من الحالات الخاصة إلى ما هو عام أو كوني. والتعميم يقوم بوظيفتين: العناية بصقل المفاهيم لفائدة الوصف. سبك المبادئ والقوانين لفائدة التفسير. ويتم هذا السبك من خلال تتبع حالات ورصد العلاقات وتقنينها وبلورتها في شكل تعبير وجيز. 

يشمل العمليات التي يتم من خلالها الكشف عن الكيان الجغرافي موضوع الدراسة. وهي ثلاث:

الوصف

التفسير

التعميم

النهج الجغرافي

المرفولوجية :

 تعني الخاصيات المتعلقة بهيئة الكيان المدروس. ويختزل هذا المفهوم شبكة من المفاهيم الفرعية توظف تبعا للموضوع المدروس ومقياس الدراسة وهي: الشكل،  البنية،  الأبعاد.

التوطين :

 يدل على المرجعيات المعتمدة في تحديد الموقع ورصد التوزيعات الجغرافية. ويعتمد مفهوم التوطين حسب الحاجيات على مرجعية مطلقة (الإحداثيات) وأخرى نسبية (توطين كيان جغرافي بالنسبة لكيانات أخرى).

الحركة :

تدل على انتقال كيانات جغرافية عبر المكان ،  وذلك من حيث الاتجاه،  الحدة،  وثيرة التنقل. كما يشمل مفهوم الحركة تطور الكيانات عبر الزمان من خلال مساءلة تاريخها بهدف يرتبط بانشغال جغرافي.

تدل على الواجهات التي تخضع للمعالجة من حيث الوصف والتفسير والتعميم. وهي ثلاث واجهات:

 

المرفولوجية

التوطين

الحركة

المفاهيم المهيكلة

التعبير اللفظي : يعتمد الكلمة في تقديم الكيانات الجغرافية وذلك بإبراز صفاتها النوعية والقيم المرتبة لها.

التعبير العددي : يوظف الأرقام في إبراز الجوانب الكمية والقيم المرتبة.

التعبير المبياني : ينقسم إلى قسمين: رسوم بيانية وأشكال كرتوغرافية،  علما بأن هذه الأخيرة تمتاز بطاقات كبيرة في اختزال المعلومات النوعية والكمية مع توطينها.

قنوات التواصل المستعملة في الخطاب الجغرافي دون أن تكون حكرا عليه:

التعبير اللفظي

التعبير العددي

التعبير المبياني

وسائل التعبير الجغرافي

الأحداث الجغرافية : تعني الأوضاع التي يوجد عليها المجال المدروس. ويتم الكشف عنها من خلال مقياس محدد ومرجعية نظرية.

المفاهيم الجغرافية : وهي موضوعاتية تشمل المفردات الاصطلاحية التي تستعمل في تحديد هوية الكيانات المجالية حسب المرجعية المعتمدة. وتؤدي هذه المفاهيم دورا كبيرا في التواصل العلمي الشفاف.

الاقتراحات المجردة : تعني الإطارات النظرية المجردة المصاغة أو المطبقة في سياق دراسة الظواهر المجالية،  وتشمل المبادئ والقوانين والنظريات. وتقدم هذه الإطارات النظرية نماذج تفسيرية تنير طريق الدراسة.

الحصيلة المعرفية التي حققتها الجغرافيا من خلال الدراسات المجالية وتتضمن:

 

الأحداث

المفاهيم

اقتراحات مجردة

الإنتاجات الجغرافية

 

جدول يختزل النموذج الديداكتيكي المقترح

 M. ZGOR. Géographie et formation intellectuelle. Contribution à l’élaboration d’un modèle didactique et à son application au niveau de l’évaluation de licenciés marocains au seuil de la profession d’enseignants. Thèse présentée en vue de l’obtention du grade de docteur en sciences de l’éducation. 1990 

2.3. الأهداف العامة للمنهاج:

إن منهاج مادة الجغرافيا يهدف إلى تنمية خبرات المتعلم عن طريق إثرائه بنتاج تكويني ذي أبعاد فكرية ووظيفية/منهجية/مهارية وقيمية وفق طموحات منظومتنا التعليمية أولا وحاجيات مجتمعنا ثانيا.

 

مستوى الاتجاهات

المستوى المنهجي/المهاري

المستوى المعرفي

اكتساب تربية مجاليـة تمكنه من الاندماج وتبنـي مواقف وسلوكات إيجابية اتجاه محيطه الجغرافي بمختلف أبعاده.

 

تقوية القدرات المنهجية والتعبيرية الخاصـــة بالجغرافيا تمكنه مــن توظيف مكتسباته فــي معالجة مكونات المجـال الجغرافــي واستيعاب إشكالاتـه والانخراط في اقتراح الحلول المناسبة.

اكتساب رصيـــد مفاهيمي ومعرفــي حول القضايا المجالية المحلية والوطنيــة والعالمية.

 

 

استقلالية المتعلم في تعامله مع المجال

 

3.3. الكفايات الخاصة بالجغرافيا كفايات التأهيلي ( الكفايات النهائية)

يكتسب التلاميذ والتلميذات الكفايات المقررة في جميع المراحل الدراسية بطريقتين :

الأولى ضمنية : من خلال تفعيل مقومات المادة بما في ذلك نهجها في معالجة الظواهر الجغرافية المدروسة من خلال أجرأة المنهاج وإنجاز الدعامات البيداغوجية.

الثانية مباشرة : من خلال تعلمات تستهدف الكفايات المعنية، مما يستدعي تخصيص الوقت اللازم لها والمثابرة على تمرين التلاميذ عليها.

 

التمكن من إعمال النهج الجغرافي  من وصف، تفسير وتعميم في دراسة ظواهر جغرافية من زاوية المفاهيم المهيكلة للمادة.

 

 

كفايات منهجية

مرتبطة  بالمادة

التمكن من استعمال وسائل التعبير الجغرافي بما في ذلك التعبير الكرافيكي والكرطغرافي

التمكن من دراسة وثائق جغرافية أو موظفة في الجغرافيا من  نصوص ومبيانات وخرائط تحليلية وتركيبية وصور أرضية وجوية مع الاستئناس بصور الأقمار الاصطناعية.

 التمكن من معالجة قضايا وإشكالات جغرافية  حسب خصوصية المجالات التي تندرج ضمنها ( جغرافية بشرية، اقتصادية، حضرية، جغرافية الأرياف، جغرافية إقليمية...). 

التمكن من أهم الأحداث / علاقات / تفاعلات. المرتبطة بموضوع المجزوءات المقررة و بالمجالات الجغرافية الكبرى التي تؤطرها.

كفايات معرفية

مرتبطة بالمادة

 

 

التمكن من المصطلحات والمفاهيم الموضوعاتية الأساسية المرتبطة بموضوع المجزوءات المقررة و بالمجالات الجغرافية الكبرى التي تؤطرها.

( ملحوظة : يتم تدقيق هذه الكفايات عند معالجة الموضوعات المفترحة في المجزوءات).

استعمال أدوات البحث الشخصي في أفق تجميع وانتقاء معطيات وتنظيمها وتقديمها عبر ملفات أودعامات أخرى بما في ذلك الإلقاء الشفوي.

كفايات مهارية / عرضانية

طرح اشكالية انطلاقا من المقرر أو من البيئة الوطنية  والمحلية ومعالجتها بتوظيف وسائل متعددة  واقتراح حلول مرفقة ببرهنة.

تناول كتابي لمواضيع جغرافية مقالية وتطبيقية وفق منهجية وتصميم مناسبين.

التعبير عن اتجاهات إيجابية اتجاه المحيط.

كفايات مرتبطة بالاتجاهات

التعبير عن إدراك وظيفية المادة في الحياة اليومية.

التمكن من توظيف المعارف الحدثية والمفاهيمية  والأدوات المنهجية المكتسبة  في وضعيات جديدة.

التحويل

 

تذكير : يراعى في عملية تدقيق الكفايات المتعلقة بالجغرافيا على مستوى كل المراحل 3 عناصر أساسية:

1. المرجعية الديداكتيكية للمادة

2. طبيعة الموضوعات المقترحة بارتباط مع الفروع المعرفية التي تنتمي إليها  (جغرافيا حضرية، إقليمية...)

3.  ضرورة التدرج من الابتدائي إلى نهاية التأهيلي دون الإخلال بمنطق وسلامة المادة.

 

4.3. مجزوءات الجغرافية في قطب العلوم

 

تقديم :

إذا كان المتعلم قد اكتسب في الإعدادي  من خلال دراسته للجغرافيا مجموعة من الكفايات، الثقافية والمنهجية والمهارية. فلن يقتصر السلك التأهيلي على تعميق ما اكتسبه في سلك الإعدادي فحسب، بل سيتم إكسابه تدريجيا كفايات خاصة بالتأهيلي - أنظر لائحة الكفايات الخاصة بهذا السلك- اعتمادا على مقاربات جديدة تنبني أساسا على النسقية والأشكلة، عوض الاهتمام بالتفاصيل المعرفية التي تشحن الأذهان وتركز على الجزئيات.

وحيث أن التنظيم المجزوءاتي كان حاضرا في صياغة برنامج السلك المذكور، فقد تم بناء مجزوءاته انطلاقا من اختيار محاور وموضوعات متنوعة و منسجمة تسعى كلها إلى إكساب المتعلم مفاتيح تساعده على إدراك العالم المتحول الذي يعيش فيه بمختلف مقاييسه و أبعاده.

وتجدر الإشارة إلى أن التداخل والتكامل بين التاريخ والجغرافيا كانا من المنطلقات الرئيسية التي وجهت هذا البرنامج، حتى يتمكن المتعلم من بناء صورة واضحة ما أمكن عن محيطه وعن قضايا اقتصادية وسوسيو-مجالية راهنة. مع التأكيد على أن هذه الصورة سوف لن تقترب من الاكتمال إذا لم يتم الانفتاح على مساهمات حقول معرفية أخرى .

وفي الأخير نشير إلى أن المجزوءات المقترحة في قطب العلوم الإنسانية والاقتصاد يمكن العمل بها في باقي الأقطاب الأخرى شريطة مراعاة :

-     بنية المجزوءة.

-     خصوصيات القطب أو الشعب المكونة له.

-     الحيز الزمني المخصص للمجزوءة.

 

قطب العلوم

لقد تم الاحتفاظ بنفس المجزوءات المقترحة في قطب العلوم الإنسانية والاقتصاد للعمل بها في باقي الأقطاب الأخرى شريطة مراعاة :

-     بنية المجزوءة

-     خصوصيات القطب او الشعب المكونة له

-     الحيز الزمني المخصص للمجزوءة.

 

عنوان المجزوءة

رقم المجزوءة

الإنسان والأرض ( جذع مشترك )

1

البيئة بين التوازن والاختلال

2

جغرافية المغرب / إعداد التراب الوطني

3

العالم العربي / التحولات والرهانات

4

العالم – دراسة اقتصادية

5

العالم – دراسة سوسيو-مجالية

6

 

بطاقة وصفية للمجزوءة

رقم 1 ( جذع مشترك)

 

عنــوان المجزوءة :    الإنسان والأرض   الرمز : /  /  /  /

الشـــعب المناسبة :

- جميع الشعب

 

1-المكتسبات القبلية للمجزوءة :

الاشتغال على الكفايات :

المعرفية : ( أحداث , مفاهيم مرتبطة بموضوع المجزوءة........).

المنهجية: ( نهج المادة).

المهارية : (ثقنيات التعامل مع الوسائل الديداكتيكية ).

 

2- تصـميم المضامين المراد دراستها من خلال المجزوءة :

 

- تقديم عام. الجغرافيا : الموضوع الوظيفة والأدوات.

- المحور الأول :  الأرض أبعادها ومكوناتها الطبيعية.

1.  كوكب الأرض : الخصائص العامة ( الشكل، البنية، الحركات )

2.  كوكب الأرض: طرق التمثيل

3.  كوكب الأرض : مكونات الوسط الطبيعي (البنية، التضاريس، التربة، الغطاء النباتي، المناخ، المياه).

4.  التدرب على قراءة الخريطة الطبغرافية مع إنجاز مقطع طبغرافي, رسم مبيانات مناخية مع تمارين حسابية حول المقياس, المدى الحراري .....

 

- المحور الثاني : الإنسان واستغلال المجال.

1.    السكان : الدينامية والتوزيع

2.    أشكال تنظيم واستغلال الإنسان للبيئة في الأرياف

3.    أشكال تنظيم واستغلال الإنسان للبيئة في المدن.

4.    ثقنيات رسم خرائط تنظيم المجال, الريفي/ الحضري.

 

3- عنـاصر المنهجيـة :

تنويع المقاربات مع التركيز أساسا على التعلم الذاتي للمتعلم عن طريق الاشتغال على وثائق و دعامات ديداكتيكية مناسبة للمجزوءة.

4 - الوســائل الديداكتيكية :

مجسمات للكرة الأرضية, خرائط جغرافية بجميع أنواعها, مبينات, جداول إحصائية, تصاميم, خطاطات, خرجات ورحلات دراسية, مع التركيز خاصة على استعمال التقنيات التربوية الحديثة (الانترنيت واستعمال الحاسوب والأشرطة السمعية البصرية).

 

بطاقة وصفية للمجزوءة

رقم 2

 

عنــوان المجزوءة :البيئة بين التوازن والاختلال       الرمز : /  /  / 

الشـــعب المناسبة :        

- شعبة العلوم التجريبية.  - شعبة العلوم والرياضيات.   - شعبة العلوم وتقنيات البيئة

 

1-المكتسبات القبلية للمجزوءة

     الاشتغال على الكفايات :

المعرفية : ( أحداث , مفاهيم مرتبطة بموضوع المجزوءة........).

المنهجية: ( نهج المادة).

المهارية : (ثقنيات التعامل مع الوسائل الديداكتيكية ).

2- تصـميم المضامين المراد دراستها من خلال المجزوءة :

تقديم عام.

المحور الأول : المنظومة البيئية:

1. المنظومة البيئية:مفهومها وأسس توازنها .

2. المنظومة البيئية: أنواعها وخصائصها.

المحور الثاني: الاختلالات الطبيعية والبيئية.

1. الكوارث الطبيعية : تعريفها وأنواعها

2. إنجاز ملف حول كارثة طبيعية ( الجفاف في المغرب )

3. الكوارث البيئية تعريفها وأنواعها.

4. دراسة نموذج كارثة بيئية.

المحور الثالث :جهود الإنسان من أجل إعادة التوازن البيئي وتحقيق التنمية المستدامة.

1. الإجراءات والتدابير التقنية

2. الإجراءات والتدابير التشريعية

3. الإجراءات والتدابير الاقتصادية

4. الإجراءات والتدابير التربوية

5. ملف حول دور الجمعيات والمنظمات الغير حكومية.

3-عنـاصر المنهجيـة :

تنويع المقاربات مع التركيز أساسا على التعلم الذاتي للمتعلم عن طريق الاشتغال على وثائق و دعامات ديداكتيكية مناسبة للمجزوءة.

4 - الوســائل الديداكتيكية :

مجسمات للكرة الأرضية, خرائط جغرافية بجميع أنواعها, مبينات, جداول إحصائية, تصاميم, خطاطات, خرجات ورحلات دراسية, مع التركيز خاصة على استعمال التقنيات التربوية الحديثة ( الانترنيت واستعمال الحاسوب والأشرطة السمعية البصرية).

 

بطاقة وصفية للمجزوءة

رقم 3

 

عنــوان المجزوءة :    جغرافية المغرب/إعداد التراب الوطني        الرمز : /  /  / 

الشـــعب المناسبة :        

- شعبة العلوم التجريبية.  - شعبة العلوم والرياضيات.   - شعبة العلوم وتقنيات البيئة

 

  1 -المكتسبات القبلية للمجزوءة

   الاشتغال على الكفايات :

المعرفية : ( أحداث , مفاهيم مرتبطة بموضوع المجزوءة........).

المنهجية: ( نهج المادة).

المهارية : (ثقنيات التعامل مع الوسائل الديداكتيكية ).

2-تصـميم المضامين المراد دراستها من خلال المجزوءة :

تقديم عام.

المحور الأول:  المظاهر العامة للتباينات والتفاوتات المجالية بالمغرب.

1. تشخيص على مستوى الموارد الطبيعية والبشرية.

2. التقسيمات المجالية الكبرى.

المحور الثاني: إعداد التراب الوطني.

1. التهيئة الحضرية :

1.1. تشخيص الوضعية : أزمة المدينة

2.1. أشكال التدخل

3.1. إعداد ملف حول المشاكل الكبرى للمدينة التي ينتمي إليها المتعلم.

2. التهيئة الريفية :

1.2. تشخيص الوضعية : أزمة الريف

2.2. أشكال التدخل

3.2. إعداد ملف حول المشاكل الكبرى للمنطقة الريفية التي ينتمي إليها المتعلم

المحور الثالت: التخطيط الجهوي.

1. الأهداف والوسائل.

2. تشخيص وضعية الجهة التي ينتمي إليها المتعلم.

3. محددات التخطيط الجهوي من خلال دراسة وثائق.

المحور الرابع: الاختيارات الكبرى لسياسة إعداد التراب الوطني :

3-عنـاصر المنهجيـة :

تنويع المقاربات مع التركيز أساسا على التعلم الذاتي للمتعلم عن طريق الاشتغال على وثائق و دعامات ديداكتيكية مناسبة للمجزوءة.

4 - الوســائل الديداكتيكية :

-مجسمات للكرة الأرضية, خرائط جغرافية بجميع أنواعها, مبينات, جداول إحصائية, تصاميم, خطاطات, خرجات ورحلات دراسية, مع التركيز خاصة على استعمال التقنيات التربوية الحديثة (الانترنيت واستعمال الحاسوب والأشرطة السمعية البصرية).

 

قضايا واشكالات مجالية جهوية يمكن دراستها حسب الجهات ضمن

مجزوءة إعداد التراب الوطني

 

مثال

الجهة

الهجرة وتأثيرها على المجال الجهوي

 

فاس بولمان

المضاربة العقارية والسكن العشوائي

 

مراكش- تنسيفت – الحوز

إغلاق منجم جرادة وانعكاساته السوسيو-مجالية

 

الشرق

التنمية الفلاحية في ظل العولمة

 

الغرب-شراردة-بني احسن

الاستغلال المفرط للموارد البحرية

 

وادي الذهب لكويرة

تدبير الماء بالمناطق الجافة

 

كلكيم- سمارة

التهيئة الحضرية في أفق قطب حضري " الميتروبول"

 

البيضاء الكبرى

تشتت السكن والتجهيزات الأساسية

 

طنجة-تطوان

الغابة والضغط الديمغرافي

 

تادلة-أزيلال

صعوبات الفلاحة البورية

 

الشاوية ورديغة

الاكتضاض السكاني وأثره على المجال

 

تازة –الحسيمة

عزلة القرى بالأطلس وتدهور الساحل

 

مكناس-تافيلالت

البنيات الفلاحية وتقنيات السقي- الاستغلال المفرط للساحل

 

دكالة-عبدة

زحف الرمال – ضعف الموارد المائية

العيون- بوجدور-الساقية الحمراء

التلوث الناتج عن النفايات المنزلية – تدهور الغابة

الرباط –سلا-زعير

التحولات المجالية الريفية

سوس ماسة-درعة

 

موضوعات منتقاة من سلسلة الحوار حول إعداد التراب الوطني، وزارة إعداد التراب الوطني والبيئة والتعمير والاسكان، 2000.

 

 

 

بطاقة وصفية للمجزوءة

رقم 4

 

عنــوان المجزوءة :    العالم العربي / التحولات والرهانات        الرمز : /  /  / 

الشـــعب المناسبة :

- شعبة العلوم التجريبية.  - شعبة العلوم والرياضيات.   - شعبة العلوم وتقنيات البيئة

 

1-المكتسبات القبلية للمجزوءة

  الاشتغال على الكفايات :

المعرفية : ( أحداث , مفاهيم مرتبطة بموضوع المجزوءة........).

المنهجية: ( نهج المادة).

المهارية : (ثقنيات التعامل مع الوسائل الديداكتيكية ).

 

2-تصـميم المضامين المراد دراستها من خلال المجزوءة :

المحور الأول : التحولات السوسيومجالية.

1. المغرب العربي:

1.1. ظاهرة التصحر.

2.1. النقل الحضري – مثال الدار البيضاء والجزائر العاصمة.

3.1. العلاقة بين المدن والأرياف: ترييف المدن.

2. المشرق العربي:

1.2. مشكل الماء .

2.2. الصناعة النفطية وانعساكاتها على تنظيم المجال.

3.2. السكان النشيطون والعمالة الأجنبية.

 

المحور الثاني :  رهانات التكامل الأقليمي.

1. نموذج اتحاد المغرب العربي

2. نموذج مجلس التعاون الخليجي

ملف حول التكامل العربي : أي دور للجامعة العربية ؟

 

3- عنـاصر المنهجيـة :

تنويع المقاربات مع التركيز أساسا على التعلم الذاتي للمتعلم عن طريق  الاشتغال على وثائق و دعامات ديداكتيكية مناسبة للمجزوءة.

 

4 - الوســائل الديداكتيكية :

مجسمات للكرة الأرضية, خرائط جغرافية بجميع أنواعها, مبينات, جداول إحصائية, تصاميم, خطاطات, خرجات ورحلات دراسية, مع التركيز خاصة على استعمال التقنيات التربوية الحديثة ( الأنترنيت واستعمال الحاسوب والأشرطة السمعية البصرية).

 

بطاقة وصفية للمجزوءة

رقم 5

 

عنــوان المجزوءة :    العالم  / دراسة اقتصادية        الرمز : /  /  / 

الشـــعب المناسبة :        

- شعبة العلوم التجريبية.  - شعبة العلوم والرياضيات.   - شعبة العلوم وتقنيات البيئة

 

1-المكتسبات القبلية للمجزوءة :

الاشتغال على الكفايات :

المعرفية : ( أحداث , مفاهيم مرتبطة بموضوع المجزوءة........).

المنهجية: ( نهج المادة).

المهارية : (ثقنيات التعامل مع الوسائل الديداكتيكية ).

 

2- تصـميم المضامين المراد دراستها من خلال المجزوءة :

تقديم عام:

1. مفهوم التنمية : تعدد المقاربات.

2. التقسيمات الكبرى للعالم : خريطة التنمية.

3. العالم في ظل التجمعات الاقتصادية : آليات الاندماج والحصيلة.

الاتحاد الأوروبي (UE).

- الفلاحة والصيد البحري في الاتحاد الأوروبي.

اتفاقيات التبادل الحر لأمريكا الشمالية ( ALENA ) .

- بورصة نيويورك وحركة الرساميل.

جمعية أمم الجنوب الشرقي الآسيوي ( ANESA)  .

- أندونيسيا : إشكالية تدبير المديونية.

    - اتحاد المغرب العربي.

- رهانات الشراكة مع أوروبا والعالم.

ملف (1) حول الثروة السمكية بالمغرب ( من تدبير الآخر إلى التدبير الذاتي).

ملف (2) العولمة بين التأييد والمعارضة.

 

3- عنـاصر المنهجيـة :

تنويع المقاربات مع التركيز أساسا على التعلم الذاتي للمتعلم عن طريق الاشتغال على وثائق و دعامات ديداكتيكية مناسبة للمجزوءة.

 

4 - الوســائل الديداكتيكية :

-مجسمات للكرة الأرضية, خرائط جغرافية بجميع أنواعها, مبينات, جداول إحصائية, تصاميم, خطاطات, خرجات ورحلات دراسية, مع التركيز خاصة على استعمال التقنيات التربوية الحديثة (الانترنيت واستعمال الحاسوب والأشرطة السمعية البصرية).

 

بطاقة وصفية للمجزوءة

رقم 6

 

عنــوان المجزوءة :    العالم  / دراسة سوسيومجالية       الرمز : /  /  / 

الشـــعب المناسبة :        

- شعبة العلوم التجريبية.  - شعبة العلوم والرياضيات.   - شعبة العلوم وتقنيات البيئة

 

1-المكتسبات القبلية للمجزوءة

الاشتغال على الكفايات :

المعرفية : ( أحداث , مفاهيم مرتبطة بموضوع المجزوءة........).

المنهجية: ( نهج المادة).

المهارية : (ثقنيات التعامل مع الوسائل الديداكتيكية ).

 

2- تصـميم المضامين المراد دراستها من خلال المجزوءة :

تقديم عام.

المحور الأول: العالم وقضايا سوسيومجالية/مقارنة بين دول الشمال والجنوب.

1. الإشكالية الديمغرافية في العالم.

2. الشبكات الحضرية/ دراسة مقارنة

3. أنماط إعداد المجال الريفي/ دراسة مقارنة.

4. الفلاحة في الدول النامية وتحديات العولمة، نموذج أمريكا اللاتنية.

5. السياحة الإكولوجية (نماذج).

6. الهجرة السرية عبر البحر الأبيض المتوسط.  

ملف : الخريطة الصحية بالمغرب

ملف : المدن العتيقة : نموذج القدس. 

 

المحور الثاني : نماذج لتجارب بعض الدول النامية في إعداد التراب.

1. كوريا الجنوبية

2. جنوب افريقيا

3. البرازيل

 

3- عناصر المنهجية:

تنويع المقاربات مع التركيز أساسا علىالتعلم الذاتي للمتعلم عن طريق الاشتغال على وثائق و دعامات ديداكتيكية مناسبة للمجزوءة.

 

4- الوســائل الديداكتيكية :

مجسمات للكرة الأرضية, خرائط جغرافية بجميع أنواعها, مبينات, جداول إحصائية, تصاميم, خطاطات, خرجات ورحلات دراسية, مع التركيز خاصة على استعمال التقنيات التربوية الحديثة (الأنترنيت واستعمال الحاسوب والأشرطة السمعية البصرية).

 

5.3. مبادئ حول استراتيجية التعليم/التعلم

 

استثمار التقاطع المتواجد بين الحقل المعرفي للجغرافيا وباقي الحقول المعرفية كالتاريخ، التربية على المواطنة، الفيزياء، الرياضيات...

مبادئ عامة

ربط مكتسبات المتعلم في مادة الجغرافيا بالواقع المعيش والمحيط المحلي بالنسبة للمستويات التعليمية الأولى ثم الجهوي/الوطني/ العالمي للمستويين الإعدادي والتأهيلي.

يتم استحضار الكفايات العرضانية، إلى جانب الكفايات الخاصة بالجغرافيا، لتعمل مختلف المواد الدراسية، وبأسلوب تنسيقي في البناء الفكري والمجتمعي للمتعلم.

ضرورة التخطيط للنشـاط التعليمي/التعلمي لتكـون الكفايات منطلقا والمتعـلم هدفا يتمحـور حوله هذا النشاط.

1

الطرق

تبني منهجية التعلم الذاتي للمتعلم بتوظيف الطرق النشيطة والمقاربات التشاركية لنجعل منه عنصرا فاعلا، موظفا لمكتسباته داخل وخارج الفصل مما يقوي تكوينه الفكري ويبعده عن التلقي السلبي.

2

تبني التدرج في بناء المعرفة لذى المتعلم باعتماد التحسيـس والاستئناس ثم الاكتساب والقدرة على توظيفها في مجاله الجغرافي المباشر أوفي شكل منتوج فكري.

3

 

اعتماد المجال الجغرافي المحيط فضاء للتعلـــم بإثارة قضاياه الجغرافية وتحفيز المتعلم للبحث فيها ومناقشتها واقتراح حلول لإشكالاتها…

4

ضروة توفير الوسائل الديداكتيكية حسب طبيعة البرنامج المقترح كالخرائط والرسوم التجسيدية ...

1

المعينات البيداغوجية والأدوات

اعتماد مكونات المجال الجغرافـي المحيط كمختبر للتعلم الذاتـي للتلاميذ.

2

اعتماد ملفات تربوية / كتب مدرسية ... تساعد على تحقيق الكفايات المنتظرة من المادة.

3

توفير مختلف الأدوات والأجهزة التي من شأنها أن تساعد المدرس والمتعلم على تطوير الأداء داخل الفصل.

4

التخطيط للتقويم فـي مختلف مراحل العملية التعليمة/التعلميــة بمفهومه التكويني.

1

التقويم

تفعيل مبدأ تعزيز المكتسبات وتجاوز الثغرات في العملية التقويمية ليؤدي التقويم دوره وفعاليته في صيرورة العمل التربوي.

2

تنويع الجوانب التـي ينصب عليها التقويم حتى لا يبقى أحادي التوجـــه بتركيزه على الجانب المعرفـي الجاهز مسبقا.

3

التخطيط لأنشطة داعمة قصد تجاوز الفروق بين المتعلمين التي تبرزها عملية التقويم.

4

 

 

6.3. المراجع

 

- المجال المغربي: واقع الحال. وزارة إعداد التراب الوطني والبيئة والتعمير والإسكان. مديرية إعداد التراب الوطني 2000

- سلسلة الحوار الوطني حول إعداد التراب الوطني. عناصر تمهيدية. وزارة إعداد التراب الوطني والبيئة والتعمير والإسكان. مديرية إعداد التراب 2000.

 

BAILLY J.-M., et SCHILS J., 1988, Trois niveaux d'interdisciplinarité dans l'enseignement secondaire, FNEC, journée pédagogique, Bruxelles.

 

BAKIS Henri, BONIN Muriel. 2000, La photographie aérienne et spatiale – Paris : PUF, coll. Que sais-je ?

 

BENKO G. et A.LIPIEZ A. (dir), 2000, La richesse des régions. La nouvelle géographie socio-économique – Paris : PUF.

 

BRIEN, R. (1994) Science cognitive et formation, Presses de l'Université du Québec, Québec, 2e édition.

 

GIORDAN  A., et SOUCHON C., 1992, Une éducation pour l'environnement, Z'Editions, Paris.

 

KLEIN  J-L., LAURIN  S., 1999, L'´éducation géographique. Formation du citoyen et conscience territoriale - Presses de l'Université du Québec, 258 p

 

MARTON, Ph. (1994). Formation des enseignants aux possibilités pédagogiques du multimédia par le multimédia (SAMIFE). Actes de l'AQUOPS, Québec.

 

MASSON  M.,1994, Vous avez dit GEOGRAPHIE ? Didactique d’une géographie plurielle, ARMOND COLIN ? Paris.

 

MORIN  E., 1977, La méthode, 1. La Nature de la Nature, Paris, Le Seuil.

RECHATIN C., THEYS J. (1997) Indicateurs de Développement Durable: Bilan des Travaux Etrangers et Eléments de Réflexion, Notes de méthode 8, Orléans: Institut Français de l'Environnement, 73 p.

SIGNOLES P., EL KADI G., SIDI BOUMEDINE R.(dir), 1999, L´urbain dans le monde arabe. Politique, Instruments et acteurs - Paris : Editions du CNRS.

SMEETS E., WETERINGS R. (1999) Environmental indicators: typology and overview, Technical Report 25, Copenhagen: European Environmental Agency, 19 p.

ZGOR.M ., 1990 Géographie et formation intellectuelle. Contribution à l’élaboration d’un model didactique et à son application au niveau de l’évaluation de licenciés marocains au seuil de la profession d’enseignants. Thèse présentée en vue de l’obtention du grade de docteur en sciences de l’éducation. ULB, Bruxelles .

 

العودة إلى فهرس قطب العلوم



 الميثاق الوطني للتربية والتكوين ص 11 [1]

  الميثاق الوطني للتربية والتكوين ص 47.[2]  

      الوثيقة الإطار لمراجعة المناهج التربوية وبرامج تكوين الأطر، ص 2..  [3]